بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

موضوعنا عن أزمة الرهن العقاري

أزمة الرهن العقاري هي أزمة مالية خطيرة ظهرت على السطح فجأة عام 2007
والتي فجرها في البداية تهافت البنوك على منح قروض عالية المخاطر، وبدأت الأزمة
تكبر ككرة الثلج لتهدد قطاع العقارات في الولايات المتحدة ثم البنوك والأسواق المالية العالمية
لتشكل تهديدا للاقتصاد المالي العالمي

حدوث الأزمة

أدى توقف محدودي الدخل عن دفع أقساط رهن منازلهم بعد أن أرهقتهم الأقساط المتزايدة
إلى اضطرار الشركات والبنوك إلى محاولة بيع المنازل لحل النزاع؛ فأدى ذلك إلى
احتجاج أصحاب المنازل المرهونة والذين رفضوا بدورهم الخروج منها مما دفع بقيمة العقار
إلى الهبوط، ثم بعد أن اكتشف أن قيمة الرهن المدفوعة لم تعد تغطي تأمينات البنوك ولا شركات العقار ولا التأمين :
أثر هذا بدوره على سندات المستثمرين الدوليين فطالبوا بحقوقهم عند شركات التأمين فأعلنت أكبر شركة تأمين في العالم
ايه آي جي عدم فدرتها على الوفاء بالتزاماتها تجاه 64 مليون عميل تقريباً مما دفع النظام الاحتياطي الفدرالي
إلى منحها مساعدة بقيمة 85 مليار دولار مقابل امتلاك 79,9% من رأسمالها.

ولحقها كثير من البنوك الأمريكية مثل:
مورجان ستانلي وغولدمن ساكس.

بداية الأزمة كانت عام ٢٠٠٧ م

سوف نكمل الموضوع مع عمل مقارنة بنظام الرهن العقاري في السعودية والنظام العالمي
بشكل أوسع